علوم وتكنولوجيا

لماذا ترتفع معدلات الإصابة بحساسية الطعام حول العالم؟

لماذا ترتفع معدلات الإصابة بحساسية الطعام حول العالم؟

الحساسية من بعض الأطعمة قد يكون لها عواقب وخيمة، فعندما يتناول شخص كميات ضئيلة من أحد الأطعمة التي يعاني من حساسية إزاءها، قد يحدث رد فعل مناعي طفيف يتضمن الحكة والتورم وألم المعدة.

لكن واحدا من كل أربعة مصابين بحساسية الطعام، حتى المعتدلة منها، معرض في مرحلة ما للإصابة برد فعل تحسسي شديد وخطير، يطلق عليه اسم التأق أو الحساسية المفرطة، وهي حالة من الصدمة تعرف بأنها رد فعل من عضوين من أعضاء الجسم، وتتجلى في صورة أعراض مثل الأزيز في الصدر والدوار والغثيان والقيء. وقد يرافقها انخفاض في معدل نبضات القلب وهبوط في الضغط وانسداد الشعب الهوائية، وقد أودت الحساسية المفرطة بحياة عدد مقلق من المصابين بها في السنوات الأخيرة الماضية.

وانتشرت في الآونة الأخيرة حالات حساسية الطعام حول العالم أكثر من أي وقت مضى. وكشف استعراض لبيانات المرضى في المستشفيات عن ارتفاع حالات الإصابة بالحساسية المفرطة في المستشفيات الأمريكية والأسترالية والأوروبية وفي بلدان أخرى.

وفي الولايات المتحدة وحدها، تضاعفت أعداد المرضى الذين نقلوا إلى المستشفى لأسباب لها علاقة بالحساسية للأغذية ثلاث مرات، من عام 1993 إلى 2006. وشهدت إنجلترا ارتفاعا في عدد الأطفال الذين نقلوا إلى المستشفيات بسبب الحساسية المفرطة بنسبة 72 في المئة.

مصدر الخبر

– الجورنال aljornal.com المصدر: BBC عربية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock