شرق أوسط

ترامب أم بايدن: كيف تتأثر ملامح السياسات الأمريكية بنتائج الانتخابات الرئاسية؟

سياسات داخلية وخارجية متباينة يتبناها كل من ترامب وبايدن

التعليق على الصورة،

سياسات داخلية وخارجية متباينة يتبناها كل من ترامب وبايدن

تستأثر حملة الانتخابات الرئاسية الامريكية لهذا العام باهتمام بالغ ومتابعة حثيثة عبر العالم بسبب عدد من العوامل والظروف المصاحبة لها، والتي ستكون لها مضاعفات على السياسات الداخلية والخارجية لواشنطن، أيا كان الفائز.

تجري هذه الانتخابات على خلفية انتشار وباء كوفيد-19 عبر الولايات الأمريكية منذ مارس/ آذار الماضي حتى ولج البيت الأبيض، فأصاب الرئيس وعقيلته وابنهما علاوة عن عشرين على الأقل من موظفي البيت الأبيض.

وتحول تفشي الفيروس وما أسفر عنه من وفيات بلغ عددها حتى اليوم 214.000 وثمانية ملايين إصابة، وطريقة معالجة إدارة ترامب للوضع، إلى أزمة سياسية واقتصادية احتلت صدارة القضايا التي تم استغلالها في الحملة الانتخابية.

فالمرشح الديمقراطي جو بايدن وظفها مطية لانتقاد خصمه والتشهير به واعتباره رئيسا فاشلا عاجزا عن اتخاذ إجراءات فعالة لحماية مواطني بلده من الفيروس، فيما ظل ترامب يردد أن الأزمة الصحية تحت السيطرة نافيا أن تكون البلاد في قبضة فيروس مميت رغم الدلائل العلمية والطبية القاطعة التي تفند أقواله.

مصدر الخبر

– الجورنال aljornal.com المصدر: BBC عربية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock