تقاريرتقارير مصرية

مرشح مصر لـ”التجارة العالمية”: سأركز على إدماج الأفارقة فى النظام التجارى


ألقت هيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى” الضوء على وجود ثلاثة من المرشحين الثمانية على منصب أمين عام منظمة التجارة العالمية (WTO) من أفريقيا ، وبينهم المصرى، عبد الحميد ممدوح، وقالت إن هناك شعورا متزايد بين الدبلوماسيين الأفارقة بأن شخصًا ما من القارة يجب أن يكون على رأس واحدة من أكبر المؤسسات الاقتصادية في العالم.

عبد الحميد ممدوح مرشح مصر لرئاسة منظمة التجارة العالمية
عبد الحميد ممدوح مرشح مصر لرئاسة منظمة التجارة العالمية


 


ونقل مراسل “بى بى سى إفريقيا” عن كل مرشح من المرشحين الثلاثة الفرق الذي سيحدثه حال ترأس منظمة التجارة العالمية للقارة الأفريقية.


من جانبه، قال ممدوح، الذي كان يتفاوض نيابة عن مصر في منظمة التجارة العالمية منذ عام 1985، إن خبرته الواسعة في الهيئة التجارية ستمكنه من معرفة كيف يمكن أن يساعد القارة بشكل أكبر.


وقال: “أجندتي لأفريقيا ستكون دمج الأفارقة بشكل أكبر في النظام التجاري.”


كما سأدعو الزعماء السياسيين في الدول الأفريقية إلى إيلاء اهتمام خاص لسياساتهم التجارية.


وقالت “بى بى سى” إنه رغم أن المدير العام لمنظمة التجارة العالمية يمكنه الضغط على الرؤساء، إلا أنه لا يمكنه إجبارهم على التصرف بطريقة معينة، ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالمساعدة في تحقيق السياسة التجارية الكبرى لأفريقيا – اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA) – يمكن لرئيس منظمة التجارة العالمية أن يلعب دورًا.


ويأمل الاتفاق، الذي تأجل تنفيذه بسبب فيروس كورونا، في إنشاء أكبر منطقة تجارة حرة في العالم.


وقال الخبير التجاري ديفيد لوك، رئيس مركز السياسة التجارية في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا: “سيضمن هذا الاتفاق المزيد من المنتجات عالية الجودة خارج القارة ، وبالتالي، توفير المزيد من الأموال في جيوب الناس والمساعدة في القضاء على الفقر المزمن“.


وأضافت “بى بى سى” إن قواعد وأهداف الاتفاقية تتوافق مع تلك الخاصة بمنظمة التجارة العالمية، ويمكن لزعيم أفريقي للهيئة التجارية أن يساعد في توجيهها نحو المزيد من الدعم للقارة. يمكن أن يكون ذلك في تقديم المساعدة الفنية والتحليل التجاري والخبرة السياسية، وتحويل حلم التجارة الحرة عبر أفريقيا إلى حقيقة.


وقال الموقع إنه في حين أن أمريكيًا كان دائمًا يقود البنك الدولي وكان أوروبيًا دائمًا على رأس صندوق النقد الدولي، فإن الأفارقة لم تتوفر لهم نفس الفرصة.


وأضاف أنه إذا فاز مرشح من الثلاثة، سواء النيجيرية نجوزي أوكونجو إيويالا أو الكينية أمينة محمد أو المصرى عبد الحميد ممدوح بمنصب المدير العام القادم لمنظمة التجارة العالمية، يمكن أن تشعر القارة بأنها ممثلة مثل باقى دول العالم.

مصدر الخبر

– الجورنال aljornal.com المصدر: اليوم السابع

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock