سياسة

كيف حول “وضاح خنفر” قناة الجزيرة القطرية إلى منبر للإخوان؟


دور خبيث يلعبه وضاح خنفر، مدير قناة الجزيرة القطرية الأسبق، والذى يقود إعلام قطر خلال الفترة الراهنة لنشر الأكاذيب والشائعات ضد الدول العربية عامة ومصر خاصة، وخلال دراسة أجراها المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، أكد أنه على مدار سنوات طويلة ظل اسم “وضاح خنفر” يتردد بقوة في أروقة الحكم القطرية وبين قيادات الصف الأول للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين وفروعه المختلفة بالشرق الأوسط والعالم، وذلك لدوره المهم في تنفيذ أجندات التنظيم الدولي التي تتسق بشكل كامل مع الأهداف القطرية لزعزعة الاستقرار بعدد من دول المنطقة، وذلك عبر رئاسته قناة “الجزيرة” المنبر الإعلامي الأقوى والأهم لبث السموم القطرية والإخوانية.


 


رحلة وضاح خنفر للتسلق داخل قناة الجزيرة بدأت أثناء دراسته في جنوب أفريقيا، حيث كان يدير تنمية الموارد البشرية للاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية (إيفسو)، وهي المنظمة المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالتنظيم الدولي للإخوان وأحد أذرعه في القارة السمراء، وأصبح مراسل الجزيرة في جنوب أفريقيا وقام بتغطية عدد من الأحداث الأفريقية، وانتقل إلى الهند عقب أحداث 11 سبتمبر 2001 لتغطية الحرب الأمريكية على أفغانستان لمدة 5 أشهر، وخلال تلك الفترة استطاعت الجزيرة من خلال وسطائها هناك عمل لقاءات حصرية مع تنظيم القاعدة.


 


وعقب سقوط حركة طالبان وقصف مكتب الجزيرة في كابول انتقل خنفر للعمل كمراسل الجزيرة في العراق، وقام بتغطية الحرب الأمريكية على العراق من الشمال العراقي، وانتقل إلى بغداد بعد سقوطها وأصبح مدير مكتب الجزيرة بالعراق، وقدم برنامج المشهد العراقي الذي كان يذاع على الهواء مباشرة، حتى عُيّن مديرًا لقناة الجزيرة في عام 2003 خلفًا لـ”جاسم العلي” وانتقل للدوحة حينها، وفي عام 2006 أصبح مديرًا عامًا لشبكات الجزيرة التي تضم جميع المؤسسات والكيانات والقنوات التي تحمل اسم الجزيرة بما فيها القنوات الرياضية.


 


وبحسب الدراسة، فبعد تولي خنفر رئاسة الجزيرة أصبح الارتباط بين أطراف مثلث الجزيرة وخنفر والإخوان واضحًا، إذ أصبحت تغطية القناة تركز بشكل أكبر على معارضة ومناهضة الأنظمة العربية وتحريك الرأي العام في البلاد العربية تحت دعوى الديمقراطية والتغيير وتشجيع حركات المعارضة، واتخاذ مواقف ضد الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وهو ما أدى إلى ارتفاع كبير في شعبية القناة.


 


وخلال عام 2003 أصبح أكثر من 50% من العاملين بالجزيرة ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، وأزداد نفوذ الجماعة يومًا بعد يوم داخل النظام الحاكم وصياغة المشهد الإعلامي للقناة، واحتضنت قطر الجماعة بشكل كامل، وكان من المخطط أن تعقد الجماعة مؤتمرها العالمي الذي يحظى بقدر كبير من السرية في الدوحة، ولكن تم نقله لأحد العواصم الأوروبية خوفًا من المتابعة الأمنية. والجدير بالذكر أن “خنفر” أحد المقربين من القيادي الإخواني يوسف القرضاوي.


 


ووفقا للدراسة، بالرغم من تبني الجزيرة خطابًا هجوميًا تجاه إسرائيل، إلا أنه في إبريل 2008 جمع لقاء بين وزيرة الخارجية الإسرائيلية حينها تسيبي ليفني وكبار موظفي الجزيرة وعلى رأسهم وضاح خنفر بفندق شيراتون الدوحة، وذلك على هامش مشاركتها في مؤتمر الديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة، وكانت ليفني قد استبقت ذلك اللقاء باجتماع مع حمد بن خليفة آل ثاني الأمير القطري السابق، وحمد بن جاسم رئيس الوزراء السابق بهدف الاتفاق على عدد من الترتيبات السياسية والأمنية والاقتصادية بين تل أبيب والدوحة، وتلاحظ عقب الاجتماع ظهور المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي بشكل مستمر على قناة الجزيرة في مداخلات للتعليق على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

مصدر الخبر

– الجورنال aljornal.com المصدر: اليوم السابع

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock