شرق أوسط

فؤاد الأول: حكاية السلطان الذي صار ملك مصر والسودان وسيد النوبة وكردفان ودارفور

فؤاد الأول

في 9 أكتوبر/تشرين الأول عام 1917، بات الأمير أحمد فؤاد سلطانا على مصر خلفا لأخيه السلطان حسين كامل، ثم صار ملكا عام 1923 بعد اعتراف بريطانيا باستقلال مصر، وتغير لقبه إلى ملك مصر والسودان وسيد النوبة وكردفان ودارفور، وتوفي عام 1936 وقد شهد عصره الكثير من الأحداث المهمة في تاريخ البلاد، فما هي حكايته؟

تقول دائرة المعارف البريطانية إنه الابن الأصغر للخديوي إسماعيل، وقد ولد في الجيزة في 26 مارس/آذار عام 1868.

وتختلف الأراء بشأن والده الخديوي إسماعيل بين من يراه المؤسس الثاني لمصر الحديثة بعد جده محمد علي باشا، ومن يتهم سياسات التحديث التي اتبعها بأنها أدت في النهاية إلى إفلاس مصر وزيادة تدخل القوى الأوروبية في الشؤون المصرية، وقد أصدر السلطان العثماني عبد الحميد الثاني فرمانا بعزله في يونيو عام 1879، وأعاد البعض ذلك الى الخوف من نزعته الاستقلالية.

وغادر الخديوي إسماعيل بعد ثلاثة أيام من إقالته برفقه أفراد من عائلته إلى المنفى في إيطاليا حيث نشأ ابنه فؤاد وتعلم هناك، ونتيجة لذلك، اكتسب معرفة كبيرة بالشؤون الأوروبية وإتقن عدة لغات.

مصدر الخبر

– الجورنال aljornal.com المصدر: BBC عربية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Powered by Live Score & Live Score App
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock